توحد

التقنيات الثلاثة بسن رايز

  للتقنيات الثلاثة التي يمكنك ان تبدأ بها فورا:
الاولى:محيط خالي من المشتتات وهذا مهم جدا لطفلك ولك كي لا تتشتت انت ايضا 
الثانية :استعمل التصرف التكراري لطفلك لتبني رابطة وعلاقة مع الطفل 
الثالثة :اجعل اهم اولوياتك للحصول على تواصل بصري ومستمر من طفلك
سنشرح التقنيات الثلاثة لكم 
شرح التقنية الاولى (خلق محيط خالي من المشتتات )يشرحها وليام هوجان (زوج بريان المركز)
انا مدرس ومدرب هنا منذ 18 عاما ندرب ونعلم الاهالي ليتعلموا التعامل مع اطفالهم في منازلهم ليس من امريكا فحسب بل اوربا ايضا والشرق الاقصى ،وكان من اروع لحظات سعادتي ان ارى الاهالي يحققون بانفسهم ما كانوا يحلمون به،كما اني حظيت باروع فرصة وهو علاج ابنتي المصابة بالتوحد ،حيث طبقنا انا وزوجتي البرنامج معها وبعد كم سنه حصلت على الشفاء التام وهي الآن طفلة طبيعية تماما تمرح مع اصدقائها ومعلميها في المدرسة. وانا اليوم ساشرح لكم كيف تبدأون البرنامج مع اطفالكم 
اهم ما تتوقون للوصول اليه هو التواصل الاجتماعي بينكم وبين اطفالكم وبينهم وبين المجتمع ،والنقطة المهمة جدا التي عليكم معرفتها عن اطفالكم هي سهولة ان يتشتت انتباههم من خلال محيطهم سواء بصريا او سمعيا ،او عن طريق الشم والذوق ، والتي تمنعهم كثيرا عن التركيز معكم ،وازالة كل هذه المشتتات ستزيد جدا من فرص نجاحكم في تطبيق البرنامج ،كما ستساعدكم انتم ايضا على التركيز فليس عليكم القلق حيال جرس الباب او الهاتف او احد آخر يحتاج انتباهكم انت بحاجة ان يكون اهتمامك 100% مع طفلك،اذا المحيط سيساعد طفلك ويساعدك على التركيز والنمو والتطور جهزواغرفة معيشة عادية مليئة بالاغراض والملابس و يشير وليام انها غرفة رائعة لتطبيق البرنامج كل ما علينا هو غلق التلفزيون وسحب الفيشة من الحائط واغلق اي نظام صوتي او كومبيوتر ،ارفع الملابس والالعاب والصور التي على الطاولة ،والآن الغرفة رائعة للتطبيق ،وكل ماتحتاجه هو 30 دقيقة يوميا ،30 دقيقة فقط لتطبيق الجزء الثاني وهو تقليد حركاتهم التكرارية والتركيز على التواصل البصري ،30 دقيقة ليستمتع بها طفلك وتستمتع انت ايضا معه
ملاحظة احيانا ستحتاج ان تحضر بعض الالعاب والفعاليات التي تشكل حافزا كبيرا لطفلك ،ضعه بجانبك فربما احتجت لهم.
التقنية الثانية :تقليد التصرف التكراري لطفلك،تشرحه برايان هوجان ():
ربما تسمع بالمصطلح (ism)وهو عبارة عن تصرف يقوم طفلك بتكراره وربما يفعله فقط للاستمتاع لكنه يعزل نفسه عن اي شيء اخر،مثلا ان يضرب باستمرار بيديه او يمشي على اطراف اصابعه،او يصدر اصوات متكررة ،يقلب الكتب باستمرار،او ان يضع الاشياء بترتيب معين ،بعض الاطفال الذين يمكنهم الكلام ( طيف اسبرغر)يرددون قصص مهووسين بها او اسئلة متكررة لا يسئلونك لكن يكررون سؤالها فقط .
حقيقة لدينا طريقة فريدة جدا في التعامل مع هذا الامر وهو ان تجعلهم يحسوا ان هذه الحركات لاباس بها ولا تمنعهم من القيام بها لانك بالتاكيد جربت كثيرا ايقاف هذه الحركات ولم تفلح،وقد تفلح بشكل آني لكنهم سيعودون لها او سيجدون حركة اخرى او تصرف اخير ولكن المشكلة ان النتيجة النهائية هي عدم تقربهم منك،كما ان هذا التصرف لا يمنح الطفل الاسلوب الاكثر احتراما والذي يجب ان تتعامل به معه ،ما نركز عليه حقا هو خلق رابطة وعلاقة اجتماعية فعلية بينك وبين طفلك ،ولهذا نحن نتخذ اسلوبا مغايرا تماما ومشوقا جدا،نحن نشاركهم تصرفاتهم هذه بل ونعتبر هذه التصرفات التكرارية هي المدخل لبناء علاقة ورابطة بالطفل ،ساشرح لكم ما اقصده تماما،وهو ان تفعل ما يفعل الطفل تماما وان تفعله معهم ،ما تحتاجه هو النظر لطفلك للحظات لنقل انك رايته يقلب 5 صفحات من كتاب ثم يعيد الكرة ،اجلس او تمدد (كما يفعل هو تماما )على بعد قدمين او ثلاثة منه ،احضر كتابا ثم افعل ما يفعله تماما بالنسبة لي اقوم بعمل ما يعملونه تماما على الاقل ل15 دقيقة ،اذا ترك الطفل الكتاب جانبا اتركه ،اذا احضر كتابا آخر ،أحضر انت ايضا كتابا آخر ،اذا مشى باسلوب معين امشي مثله تماما ،اذا قال مقطع مرارا ردد انت ذلك المقطع معه مرارا ، بعد ذلك اذا كان طفلك يتحدث وارادك ان تستمع له انصت له واعمل حركات حماسية تدل على انك مستمتع معه والفكرة هو ان تفعل هذا وانت فعلا في منتهى الاحساس لما تفعل ولا تفكر في المكوى او الطبخ ،ما تفعله هو استخدام استمتاعك هذا لخلق رابطة مع طفلك والتي ستكون البداية لتطورات هائلة ،فكر في الامر على ان هذه الحركات هي لغة طفلك وانت تقول انك تحبه وتعتني به وتريد ان تكون قريب منه ،اذا عليك ان تتكلم باللغة التي يفهمها طفلك،انصح بفعل ذلك ل 15 دقيقة على الاقل كرر ثم كرر ،بعض الاطفال يستجيبون مباشرة ،احيانا في الدقيقتين الاولى يمكنك ان ترى اشارات تدل على تجاوبهم،احيانا ينظرون اليك واحيانا يميلون نحوك واحيانا يشاركونك في ما يفعلون اطفال آخرون يحتاجون الى فترة اطول ومحاولات اكثر ،فاما ان ترى علامات تجاوب في ال15 دقيقة الاولى او لاترى ،لكن عليك بالاستمرار بالمحاولة والاستمرار بالمحاولة وان تظهر لطفلك انك فعلا مهتم به وانك فعلا تريد ان تخلق رابطا بينك وبينه.
البرنامج يقوم على اساس الحب والتقبل والاحترام ،ولهذا فبدلا عن محاولة اجبار طفلك التعرف على العالم من حوله بطريقة ربما لن يفهمها ،كن معه كن مهتما ومحترما له ،واستخدم تصرفاته التكرارية لتظهر له الحب والاعتناء والاهتمام بل واعتبرها مدخلا لبناء رابطة وتواصل معه ،ونحن حقيقة اخترنا ان نكون معهم في عالمهم في الوقت الذي لا يزالوان غير مستعدين ليكونوا معنا في عالمنا ،وما ان يرتبط الطفل بك ستبدا بتعليمه كل شيء فحقيقة هو سيرينا الطريق له ونحن سنريه الطريق لنا.

التقنية الثالثة (التركيز على التواصل البصري)تشرحها كايت وايلد مديرة التدريب:
عندما كنت في الثالثة عشر من عمري وسمعت عن معجزة رون ثم قرات كتاب سن رايز كان هذا ملهما جدا لي للعمل مع الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وخصوصا اطفال التوحد لقد لعبت مع ألاف الاطفال وتعاملت مع كل الاعمارفي غرف اللعب وهذا كان اهم مصادر الرضى عن نفسي في حياتي،وانا متحمسة جدا لاشارككم تجاربي كي تستفيدوا منها في التعامل مع اطفالكم هذه التقنية هي لتشجيع اطفالكم للحصول على تواصل بصري اكثر ،والتواصل البصري هو اهم تقنيات برنامج سن رايز لانها عامل مهم جدا في تشجيع اطفالكم على خلق روابط اجتماعية ،ونحن نؤكد على التواصل البصري في كل فعالية تقومون بها مع اطفالكم لاننا لانريد ان ينظر الطفل في اعيننا لاننا نريد منه شيء بل لاننا نريد منه ان يستمتع بالنظر في عيني والديه ،عندما ينظر الاطفال في اعيننا ليروا المحبة والحنان سيكون ذلك هو الوقت المناسب ليحسوا بالقرب الشديد مع من حولهم وانهم مرتبطون بهم ويحبونهم ،كلما نظر اليكم اطفالكم اكثر كلما تعلموا اكثر وكلما تعلموا اكثركيفية تواصل الناس مع بعضهم بعضا ، اغلب اطفال التوحد لديهم نقطة تحدي وهي عدم قدرتهم على النظر في عين التوحد ،حتى الاطفال القادرين على التحدث (طيف اسبرغر) غير قادرين على تكوين علاقات اجتماعية ناجحة ،كلما شجعتهم على النظر كلما تمكنوا من بناء علاقات اجتماعية سليمة ،التواصل البصري هو اعمق طريقة للتواصل والارتباط ولهذا نركز بشدة عليه في برنامجنا ،
اذا الآن ماذا يمكننا فعله في منازلنا لتشجيع اطفالنا على التواصل البصري؟
تقنيتين بسيطتين وسهلتين جدا :
الاولى :وضعك بالنسبة لابنك :كلما لعبت مع ابنك اجعل عينيك بمستوى عين ابنك او اطأ قليلا ،كن امامه،كن على بعد قدمين منه لاننا راينا من خلال تجربتنا اننا اذا اعطينا مسافة بيننا وبين الطفل فان نظرته لنا تكون اطول ،كلما عرضت شيئا على ابنك كقطعة طعام او لعبة ضعها بجانب عينيك او امام عينيك وهكذا ستزيد من فرصته بالنظر اليك .
الامر الثاني : احتفل بابنك وشجعه واظهر فرحا كبيرا اذا ما نظر في عينيك ،اقفز فرحا او ارفع يديك في الهواء مع اظهار اصوات فرح عالية ،اي شيء تعمله اعمله من كل قلبك لان الطفل سيشعر بذلك.